Images de page
PDF
ePub

من وجوه النجار وكانوا ماية نفس او دونها او فوقها أحتاج أن يضع بين يدى كل رجل منه طبقا فيه ما ياكله لا يشاركه فيه سواه هو واما ملوكسهم في بلادهم ووجوهم فانه يتخذ لهم في كل يوم موايد يمق خوص النارجيل سبقا ويعل منه کهية الخضار والعانی فاذا احضر آلغها اكلوا الطعام في ذلك النوم المسفوف فاذا فرغوا من غنايم می بتلك الماية والخضار والسفوف من الخوص معا بقي من الطعام إلى الماء واستانفوا من غدهم مثله ه وكان يحمل الى الهند في الغد من الدنانير المنن يد

فيباع الدينار بثلثه دنانير وما زاد وحمل اليوم الزمرد الذي يرد من مصر مركبا في الخواتيم مصونا في القلق ويحمل البسة وهو المرجان وهو يقال له الدهن ثم تركوه و واكثر ملوكهم يظهرون نساهم أذا جلسوا لمن دخل اليهم من أهل بلدهم وعبرهم لا يجبين عن النظر اليهن و

فهنا اجمل ما حقه النكر في ذلك الوقت على سعة أخبار البر مع النجيب الكاية نشی مما يكون فيه الجربون يقوم في نفس المرء صدقه والاقتصار من كل خبر على ما سمع منه وان قل اولی و

N.

والله الموفق للصواب 6 والحمد لله رب العالمين وصلواته على خيرته من خلفه محمد وآله اجمعين وهو حسبنا ونعم الناصر والمع

الناصر والمعنيين قوبل بالمتنسخ منه في صفر سنه ووه واسه الموفق و

تم تم تم

الجارية في ملك الملك العادل نور الدين ابي

القسم محمود بن زنگی بن آفسنقر رحم اسه تعالى ونور ضرية في سنة موه

اربع وستين وخمسماية و حلب دورسور قلعتها الف وماية وثلثة وأربعون ذراعا ونصف بالقاسمی ابراجها تسعة واربعون برجاء، لوش الكبير سبعمائة وأربعة عشر ذراعا ونصف بالقاسمی ، الحوش الصغير تسعة وستون ذراعا أربعة أبراج في سور البلد

قلعة الشريف سبعة الق وتسعة أذرع بالقامي أبراج ماية تسعة وثلثون برجاء الابواب سنة باب

مع

N..

العراق ، قنسرین، انطاقيد ، لبنان ، اليهود اربعين ، طول الميدان الأخضر خمسماية اثنان وستون ونصف بالقاهی عرضه ماية خمسة وستون ونصف بالقامي من جهة الشمال سو من الغبيه ماية خمسة باليد ، میدان باب نسرين طوله سبعاية وتسعة وثمانون ونصف بالقاسمی عرضه ماینان وخمسة وعشرون من جهة الشرق مابية ذراع من المغرب مايتان بالین ، میدان باب العراق طوله ثلغاية وثلثه وتسعون ذراعا ونصف القاسمی عرضه ماية ستة وستون بالقاسمی، جامع البلد طوله من الشرق إلى المغرب ماية خمسة

« PrécédentContinuer »