Images de page
PDF
ePub

وماعرفته من أحاديثه ممتام يدخل فيه فوجدت تاريخ الكتاب في سنة سبع وثلثين ومائتين وامور المعرفي ذلك الوقن مستقية لكثرة اختلاف النجار اليها من العراق ووجدت جميع ما حكى في الكتاب على سبيل حق وصدق الذي يقدمه اهل الصين الى الموتی

وضع

بالليل عند المين اصبوا فلم يوجد وادعوا انه ياكله فقد كان بلغنا هنا حتى ورد علينا من ناحيتهم من وثقنا بخبره فسالناه ذلك فانكره وقال هي دعوى لا اصل لها كدعوى أهل الأوثان أنها تكلم

الا ما ذكر فيه من

الطعام

منم وانه اذا

عن

F

وقد تغير بعد هذا التاريخ أمر الصين خاصة وحدثن فيه حوادث انقطع لها الجهاز البهم وخرب البلد وزالت رسومه وتفرق أمره وانا اشرح ما وقفن عليه من السبب في ذلك ان شااسه ( السبب في تغير أمر الصين ما كان عليه من الأحكام والعدل وانقطاع الجهاز اليه من سیراف آن نابعا نبغ فيه من غير بين الملك يعرف ببابشوا وكان مبتدا امره الشطارة والفتوة وحمل السلاح والعين واجتماع السفهاء اليه حتى انشبتدنت شوكته وكثر عدده واستكم طمعه فقصد خانفوا من بين من الصين وهي المدينة التي يقصدها

ایام يسبرة وهي على واد غطم وما عذب فامتنع أهلها عليه فحاصرهم متة طويلة وذلك في سنة أربع وستين ومايتين الى ان ظفر بها فوضع السيف في اهلها فذكر اهل الخبرة بامورهم انه قتل من المسلمين واليهود والنصارى والمجوس موی من قتل من أهل الصين مایة وعشرون الف رجل كانوا تبؤوا بهذه المدينة فصاروا بها تمارا وانها عرف مقدار عدد من الملل الأربع لفصيل أهل القين بعد دهم وقطع ما كان فيه من شجر النون و سایر الا تجار وذكرنا فنجر التون خصوا لاعداد اهل القين

F,

ورقه لدود القزحتى يلف الدود نصار سببا لانقطاع المرير خاصة عن بلاد الحرب وتم قصد بعد تخریب خانفوا إلى بلي بلد فاخربه وجزملك الصين عنه الى ان قارب مدينة الملك

وتعرف بخمدان فهرب الملك منه الى مدينة هذو ممتاخمة لبلاد التبن فاقام بها ودامن ایام هذا النابغ وعظم شانه وكان قصه ووکه خراب المدن وقتل

من بين

ملی يطمع في اتساق الأمر له فبلغ من ذلك مبلغا فسد به امر الصين الى وقتنا هذا ولم تزل تلك حال هذا النابغ الى آن کتب ملك الصين الى ملك التغزغر

اهلها اذ لم يكن

ومن

ووجه اليه رسد يساله کشف هذا الرجل عنه فانفي ملك التغزغز ابنا له إلى هنا النابغ في عدد كثير وجموع وافرة فازاله بعد حروب متصلة ووقايع عظيمة فزعم قوم انه قنل وزعم أخرون أنه مان وعاد ملك القين الى بلد المعروف بخمدان وقد اخربه عليه وعلى سبيل ضعف في نفسه ونقص في أمواله وهلاك فؤاد وصناديد رجاله وكفانه وغلب مع ذلك على كل ناحية منغلب منع من اموالها وتنهشك ما في يده منها في عن ملك الصين الضرورة لقصور به الى قبول العفو منم باظهار الطاعة

F ..

« PrécédentContinuer »