Avis

Commentaires des utilisateurs

Avis d'utilisateur - Signaler comme contenu inapproprié

مهمة تمهيدية لاحتلال تونس قمت بهما مجموعة لدراسة الاثار التونسية للتحقق من امور لم يصرحوا بها.
كتاب يجب دراسته فيه اثار ضاعت تماما ولو لا بحثهم ما سمعنا بها فقد ترجموا كل الكتابات التي عثروا عليها
بما فيهم (((قبر فلافيوس))) العائلة البربرية التي ملكت في روما وبيزنطة.
اثار شمال إفريقريقيا و لا سيما تونس خلال القرنين 18 و 19 ملكة التخيل و رغبة الاكتشاف لدى الرحالة و الكرتو غرافيين الأوروبيين. تحاول هذه الدراسة تحليل هذه الرغبة في الفهم و المعرفة و التي سوف يعز ز ها الفضول المتأصل في الشورة العلمية التي ميزت عصر التنوير. يتناول هدا التمشي دراسة معمقة للوسط التبيعي و الاجتماعي و التراث الأثري و التنظيم السياسي، و غالبا مايكون نلك ضمن رؤية شاملة و اختصاصات متعددة. كانت المعرفة الجغرافية تعد من أهم ركائز المغامرة التي شارك فيها رسامو الخرائط الستة الذين شملتهم هذه الدراسة و هم الإنجليزي شو و الدنماركي فالب و الفرنسيون: بيسونال و دي فونتان و بريكو دي سانت ماري و بليسيي دي رينو . و هكذافإن رسم اخرائط هو النتيجة المنطقية لمعظم هذه البعثات التي لم تفصح إلا في وقت متاخر عن احتمال حدوث استعمار. ساهم النشاط المكثف لهؤلاء الرحالة و معارفهم الجديدة في إزالة الغموض عن مايسمي ب"ساحل البربر" الذي اكتسب تدريجيا صبغة إقليم "طبيعي" قابل المراقبة و القياس.
الكلمات المفاتيح
تونس، القرن الثامن عشر، القرن التاسع عشر، تنوير، علوم، رحالة، جغرافيا، علم الخرائط، علم الاثار، علم النبات، اللاهوت.
 

Tous les commentaires - 1
5 étoiles - 0
4 étoiles - 0
3 étoiles - 0
2 étoiles - 0
1 étoile - 0

Tous les commentaires - 1
Commentaires éditoriaux - 0

Tous les commentaires - 1