Images de page
PDF
ePub

والدعا له دون السمع والطاعة في الأموال وما كان من الملوك ينفد فيه فصارت بلاد الصين على سبيل ما جرت عليه احوال الأكاسرة عند قتل الاسكندر لدارا الكببر وقسمته أرض فارس على ملوك الطوابق وصار بعضهم يعض بعضا للغالبة بغير اذن الملك ولا أمره فاذا أناخ القوى منهم على الضعيف تغلب على بلاده واجتاح ما فيه واكل ناسه كلهم وذلك مباح لهم في شرعنهم لانهم يتبايعون محوم الناس في أسواقهم وامتدت أيديهم مع ظلم من قصدهم من النجار ولما حدث هذا فيهم التام اليه ظهور الظلم والتعدی

ذلای الی

جميعا ومنع

ومنع البحر

فالزموا النجار ما لا يجب عليهم وعلب وهم على أموالهم واستنجازوا ما لم يجر الرسم به قديما في شي من أفعالهم فنزع أنه جل ذكره البركات

منهم جانبه ووقع الفنا بالمقدار انجاری م المدبر تبارك اسمه في الربابنة والاد بسیراف وعمان و وذكر في الكتاب طرف من سنن أهل الصين ولم يذكر غيره وهو سبيل الحصن والمحصنة عندهم اذا زنيا القنل وكذلك اللص والقانل وسیبلم في القنل أن تشت يتا من بریدون قنله ندا وثيقا ثم تطرح يداه في راسه حتى يصبرا

عن

ينفن من يد الجني ورجله اليسرى فيها ينفذ من يده اليسرى فتصير قدماء جميعا من ورايه وينقبض ويبستي كالكرة لاحيلة له في نفسه ويستغنی

مسك مسكه وعند ذلك تزول عنقه عن مركبها وتنزايل خرزات ظهره عن بطنها وتختل في وراه ويتداخل بعضه في بعض ونضي

وتضيق نفسه ويصير في حال لو ترك على ما هو به بعض ساعة لتلف فاذا بلغ منه ضرب بخشبة لهم معروفة على مقاتله ضربات معروفة لا تتجاوز فليس دون نفسه ني ثم يدفع الى من ياكله وفيهم

• نساء لا يردن الاحصان ويرغبن في الزنا وسبيل هذه أن تحضر مجلس صاحب الشرط فتن كر زهدها في الاحصان ورغبتها في الدخول في جملة الزواني وتسال حملها على الرسم في مثلها ومن رسامهم فيهن أراد ذلك من النسآان تكتب نسبها وحليتها وموضع منزلها وتثبن في ديوان الزواني وتجعل في عنقها خبط فيه خانم من محاس مطبوع خاتم الملك ويدفع اليها منشور بذكر فيه دخولها في جملة الزواني وان عليها البيت المال في كل سنة كذی وکنی فلا وان من تزوجها فعليه القتل فتودی في كل سنة ما عليها وبزول الانكار عنها

عليهن الوان الثياب من غير استتار فیصرن الى من طرى الى تلك البلاد من الغرباء من أهل الفسق والفساد واهل الصين فيفهن عندهم وينصرفن بالغدوات ونحن نحمل اسمه على ما طهرنا به من هن الفنن في واما تع ياملهم بالفلوس فالسبب فيه انكارهم على المتعاملين بالدنانير والدراهم أن لقا لو دخل منزل رجل من

العرب المتعاملين بالدنانير والدراهم لنتها له حمل عشرة ألف دينار ومثلها من الورق ملى عنقه فيكون فيها عطب صاحب المال وان لقا لو دخل الى رجل منهم

« PrécédentContinuer »